لورينسيني تيتانيوم بتفرد

بفضل هذه النزعة إلى الابتكار والتجريب فإن لورينسيني يتجاوز الحدود المعتادة لاستخدام التيتانيوم، ليصنع أغراض وأنظمة ثورية الهدف منها الإشارة إلى حالة فنية فعلية في صورة حلول للأثاث والتصميم الداخلي، والبناء والأثاث في صناعة السفن والفضاء الجوي واليخوت والرياضة والتصميم ذو الاستخدام اليومي

لورينسيني يمنح الفخامة روح جديدة متميزة وغير قابلة للتلف: التيتانيوم
أناقة غير لامعة وثبات نبيل وخفة مريحة إنه العالم الفريد للتيتانيوم الذي يمنحه الحيوية لورينسيني المتخصص على الإطلاق في إيطاليا وأوروبا في تشغيل معدن ذو خصائص فريدإنها شركة من الرواد والشغوفين تقوم منذ أكثر من ثلاثين عامًا باكتشاف الإمكانيات التي توفرها خامة متعددة الاستخدامات وجميلة وشديدة التحمل وتعيش طويلًا، مع التوسيع الدائم لحدود استخدامها

انطلاقًا من التميز في التكنولوجيات التقليدية لتحويل المادة، مثل الأنودة والأكسدة وعمليات الكلفانية التي من خلالها يتم توفير تطبيقات صناعية للعديد من القطاعات، فإن مهارة لورينسيني تصل إلى أساليب صناعية خاصة رائدة مثل القطع بالماء والتلحيم بقوس غاز تنجستن

لا يتغير وجميل وقوي. من الفضاء إلى الأرض السحيقة

يُستخدَم في الصناعة على نطاق واسع منذ عقود قليلة فقط، لكن التيتانيوم وصل في الوقت الحالي إلى القمم الأكثر علوًا والقيعان الأكثر خفية، ويوجد بكميات كبيرة أو قليلة، وبشكل فعلي في كل منزل ومصنع ومكتب فمن قطاع السفن إلى مجال الفضاء الجوي، ومن المكونات الدقيقة لصناعة الساعات ومن مجال التصوير وحتى السيارات وأجزاء الكمبيوتر، يقدم التيتانيوم اليوم حلول لم يفكر فيها الإنسان فيما قبل، ويحسن عادات مترسخة، ويفتح أفات التطلعات ويصنع أحلامًا إنه نعمة وقوة: الحدود الوحيدة لتطبيقات التيتانيوم هي الإبداعات والقدرات البشرية على وضعه في أشكال جديدة وتوظيفه في مجالات جديدة إنها ثروة تعود إلى السمات الكيميائية والميكانيكية والجمالية التي أحيانًا لا تتكرر، كل بمفردها أو مجتمعين

  • مقاومة للتلف
    لا يعلق به المواد المؤكسدة الحمضية أو القاعدية، ويتحمل أي نوع من التلوث بشكل مذهل: بدايةً من الانبعاثات المدنية إلى تلك الصناعية، أيضًا في البيئة البحرية والاستوائية
  • مقاومة ميكانيكية
    مقاومته الميكانيكية يمكن مقارنتها بتلك الخاصة بالصلب أمام الكربون، لكن علاقة المقاومة/ الكثافة أعلى بكثير
  • جمال
    بارد وجذاب ومتوفر كمعدن وكسبيكة، باللون الفضي الطبيعي أو في سلسلة كبيرة من الألوان واللمسات النهائية: غير لامع ومصقول ونصف لامع وعلى شكل مرآة. ويمكن استخدامه بسمك شديد الرقة
  • خفة
  • صديق للبيئة
    يمكن إعادة تدويره بالكامل، ومتوافق مع البيئة بشكل مطلق
  • الصحة وقلة التسبب في الحساسية
    لا يوفر مكان لنمو الكائنات المجهرية. فالتعرض لأشعة الشمس يعتبر كاف للتخلص من البكتيريا العصوية مثل الفيلقية ومكورات العقدية. وبالمثل فإن مفعول أشعة الشمس على أسطح التيتانيوم يحول الأتربة الدقيقة الموجودة إلى مواد غير ضارة